ترجمة: حمزة ياسين
 
[هذه المادّة هي المادّة الثانية من ملف ينشره معهد "العالم" على مدار الأسابيع القادمة. لقراءة المادّة الأولى اضغط هنا. ويُرجى العلم أنّ هذه المادّة تُرجِمت بعد أخذ موافقة الكاتبين على الترجمة لصالح معهد "العالم"، والمادة الأصليّة منشورة هنا].
ترجمة: محمد صلاح علي

[المادّة الأصليّة منشورة على هذا الرابط. وهي في الأصل مراجعة لكتاب ‘‘سياسة الفضيلة: ما بعد الليبراليّة والمستقبل البشريّ‘‘ Politics of virtue: Post-Liberalism and the human future لجون مليبانك وأدريان بابست]
ترجمة: طارق عثمان

ملخص

يتناول هذا البحث أعمال البروفيسور طلال أسد الأنثروبولوجية بالغة الأثر حول الإسلام والعلمانوية والعلماني. وأحاجج عن أن ثنائية "غربي-غير غربي" والتي هي ثنائية تأسيسية بالنسبة لأسد، والغياب النسبي للإثنوجرافيا في أعماله، والطبيعة المتمركزة حول الدولة لمقاربته للعلمانوية والعلماني، كل ذلك قد أدى إلى مأزق أنثروبولوجي، حيث غدت مفهمة اشتباك المسلمين الذين يعيشون في سياقات "غربية" علمانية وليبرالية مع العلماني أمرا عسيرا.
مقدمة

ثمة هدفٌ أساسيٌ لهذا الحوار يكمن في فتح قنوات "التعارف" والتواصل بين السوريين بشكلٍ عام، وبين من يُصَنفون، أو يُصنِّفونَ أنفسهم، إسلاميين وعلمانيين، منهم، على وجه الخصوص.
الصفحة 1 من 2