ترجمة : باسل وطفة

عقب سقوط الرقة في تشرين الأول/أكتوبر 2017 في يد المقاتلين العرب والأكراد المدعومين من الولايات المتحدة، دخلت الجماعة المتطرفة المعروفة باسم الدولة الإسلامية طورَ الانهيار في النهاية. غير أن ثمن هذا النصر كان خراب مدينة الرقّة على غرار قسم كبير من الشمال السوري.(1)
[هذه هي المادة السادسة من ملف ينشره موقع العالم عن سوريا، وللاطلاع على المادة الأولى انقر هنا، والثانية هنا، والثالثة هنا، والرابعة هنا، والخامسة هنا]

ترجمة: حمزة عامر.
 
[نُشرت هذه الدراسة بالإنجليزيّة في مجلّة دراسات سوريّة، وننشرها بدورنا في معهد العالم بعد أخذ موافقة المؤلف. علماً أنّها المادّة السادسة من ملف ينشره معهد العالم عن سوريا في ذكرى الثورة. للاطلاع على المادّة الأصليّة، انظر آخر المادّة]
ترجمة: مصطفى الفقي

[هذه هي المادة الثانية من ملف ينشره موقع العالم عن سوريا، وللاطلاع على المادة الأولى انقر هنا. علماً أنّ هذه المادة المترجَمة تُنشر بعد أخذ إذن ترجمتها ونشرها من المؤلفة]
ترجمة: عائشة عوّاد
 
[نُشر هذا المقال على موقع Aeon، ويمكن إيجاد النّسخة الأصليّة بالضّغط هنا].
الصفحة 1 من 16