[هذه هي المادة الثالثة من ملف ينشره معهد العالم عن الإسلامويّة بعد الربيع العربيّ، للاطلاع على المادة الأولى هنا، والثانية هنا]
"إنّ أزمة الحداثة، إذن، هي في المقام الأول،أزمة الفلسفة السياسيّة الحديثة".
-ليو شتراوس، الموجات الثلاث للحداثة.
ترجمة: طارق عثمان
مراجعة: د. مصطفى الحداد
 
هذه ترجمة لـ:
Deleuze, Gilles (1992). Postscript on societies of control. October, vol. 59, 3-7.
ولقد نُشر النص لأول مرة بالفرنسية في مجلةl’autre  عدد 1، مايو 1990.
الإطار النظريّ للملف:

ينطلقُ كثيرٌ من الباحثين من أطروحة باتت شائعة وهي "موت" الربيع العربيّ. فقد أصبح التسليمُ بالإماتة التي حصلت للثورات في مصر (عبر انقلاب عسكريّ) وسوريّة (عبر تطييف الصراع وتحوّله لحرب أهليّة على يد الدّولة) وتونس (عبر عودة النّظام القديم بأشكال ملتوية) واليمن (بالانتهاء بفتنة أهليّة) وغيرها من البلدان التي شهدت هذه الأحداث؛
الصفحة 1 من 16