كُتبت هذه الورقة بناء على مقابلات أجريت مع ضباط منشقين عن جيش النظام السوري ومقاتلين في المعارضة السورية المسلحة، ومنشقين عن تنظيم الدولة الإسلامية وبعض السكان النازحين من محافظة دير الزور، إضافة إلى معلومات أخرى زودتنا بها منظمة دير الزور 24 حول توزع فصائل المعارضة ومعاركها الأخيرة.
مدخل:
بعد أن باتت مسألة سقوط مدينة حلب بيد القوات السورية مسألة وقت فقط، تمّ الإتفاق بين روسيا وتركيا على وقف إطلاق النار في 13 ديسمبر/كانون الأول 2016.
مدخل:

    • بعد أقل من نصف عام على انطلاق الثورة السورية منتصف مارس/آذار 2011 أصدرت الحكومة السورية جملة قرارات وتعديلات على بعض القوانين ومواد الدستور في إطار حملة إصلاح سياسي تلبيةً لمطالب المحتجين في محاولة لتهدئة الشارع السوري، ومن بينها المرسوم التشريعي 107 في أغسطس/آب 2011 الذي يتضمن اعتماد "التدابير اللازمة لممارسة اختصاصات الوزارة أو الإدارة أو المؤسسة المركزية التي تمّ نقل اختصاصاتها إلى الوحدة الإدارية بموجب الخطة الوطنية للامركزية"، وإدارة الوحدات الإدارية من قبل مجلسٍ محلي منتخب.
ملخص:
 
يبدو أن سوريا القديمة، أو سوريا ما قبل 2011، لم تعد قابلة لإعادة الإنتاج مرّة جديدة، الأعطاب الكبيرة في العلاقة بين مكوناتها، والدمار الهائل في هياكلها العمرانية وبناها الإقتصادية، والفراغ السلطوي المديد، كل تلك أمور باتت تحتاج إلى قدرات إستثنائية لإعادة تشغيلها وإصلاحها، وهو ما لا يمكن تحقيقه في ظل المناخ الدولي المأزوم.