منتصر حمادة

منتصر حمادة

باحث في الشأن الديني. منسق تقرير "حالة الدين والتدين في المغرب"، الصادر عن مركز المغرب الأقصى للدراسات والأبحاث. الرباط؛
رئيس تحرير مجلة "أفكار"؛
عناوين بعض الإصدارات: "في نقد تنظيم القاعدة: مساهمة في دحض أطروحات الحركات الإسلامية الجهادية"، 2010؛ "زمن الصراع على الإسلام"، 2011؛ "الوهابية في المغرب"، 2012؛ "في نقد العقل السلفي: السلفية الوهابية في المغرب نموذجاً"، 2014.
من كان يتخيل أن يأتي اليوم الذي يُصبح فيه الإسلام، ضيفاً قاراً على أغلب الندوات السياسية والفكرية في المجال التداولي الفرنسي؟ ومن كان يتوقع أن يُصدر أبرز مرشح سياسي للفوز بكرسي الرئاسة الفرنسية في غضون العام الجاري، اليميني فرانسوا فيون، كتاباً بعنوان فرعي يُحيل على مواجهة "الشمولية الإسلاموية"[1].
المشهد الأول: فاعلٌ ديني مغاربي، يدعو إلى عدم متابعة الدوري الإسباني في كرة القدم، على اعتبار أنه يُمثل "دورياً صليبياً".
 
المشهد الثاني: داعيةٌ إسلامي حركي في المجال التداولي الإسلامي، يُصدر كتاباً عن "فقه الأقليات الإسلامية في الغرب" دون أن يكون مقيماً في هذا الغرب.
 
هذا غيضٌ من فيض، يُحيلنا على بعض التحديات التي تواجه مُسلمي أوروبا، في زمن اختلطت فيه أوراق السياسة والدين والاستراتيجية. و"اختطاف الإسلام" هنا قضيةٌ تُحيل إلى لائحة عريضة من المشاريع الإسلامية الحركية، سنية وشيعية"، دعوية وسياسية و"جهادية".
Top